المسؤولية المجتمعية

أهلاً بك في مساحة ألفا الإلكترونيّة ALFA ONLINE SPACE وشكراً على اهتمامك بصفحتنا الخاصة بالمسؤولية المجتمعيّة



أهلاً بك في مساحة ألفا الإلكترونيّة وشكراً على اهتمامك بصفحتنا الخاصة بالمسؤولية المجتمعيّة.

نحن نعتبر أنّ السعي إلى تحقيق استراتيجية مؤسسية مستدامة أمر أساسي وحيوي باعتبار أن الاستدامة والمسؤوليّة المجتمعيّة من جوهر مبادئنا.

تشكّل استدامة الشركات نهجاً استراتيجياً تبنيناه في ممارساتنا اليومية وأصبح جزءاً لا يتجزّأ من ثقافة شركتنا، من خلال التركيز على إحداث التحسينات في مختلف نواحي أعمالنا.

إنّ تطبيق استراتيجية الاستدامة لدينا على مدى السنوات الماضية يُجسّد عزمنا المستمر على دمج الاستدامة بشكل مطلق في كافة نواحي أعمالنا وذلك من خلال الأخذ بعين الاعتبار هذه العناصر الثلاثة: الناس ، والكوكب، والأرباح.

أحد برامجنا في معالجة جوانب الاستدامة هو برنامج ألفا من أجل الحياة الذي أبصر النور في عام 2006.

 

 

هذا البرنامج عزيز على قلوبنا، هو أكثر الأنشطة التي نستمتع بالقيام بها.

 

 

 

إيماناً منّا بأن الأطفال يجسّدون مستقبل بلدنا، اخترنا التركيز على المساهمة في تحقيق إمكانات التواصل لدى الأطفال ذوي الإرادة الصّلبة الذين لديهم ااحتياجات في مجال التواصل. لقد جهد فريق عملنا على اختبار خطط المسؤولية الاجتماعية للشركات التي تؤثر بشكل إيجابي على حياة هؤلاء الأطفال. لقد تعاوننا مع المعالجين المتخصصين والمنظمات غير الحكوميّة لبناء مهارات التواصل لديهم، واستثمار قوة الفن لتمكينهم من التواصل بشكل أفضل مع المجتمع كجزء من هدفنا لدعم اندماجهم الاجتماعي وعيش مواطنيّتهم بشكل كامل. بفضل برنامج "الفا من أجل الحياة" اكتشفنا العديد من المواهب لدى الأطفال والطلاب ذوي الإرادة الصّلبة الذين لديهم احتياجات في مجال التواصل. ومنذ عام 2010، اتخذ برنامج "ألفا من أجل الحياة" مقاربة تركّز أكثر على دمج الأطفال ذوي الاحتياجات في مجال التواصل ضمن المجتمع. ونحن فخورون جدًا بأننا ساهمنا في إحداث تغيير إيجابي في حياتهم.

منذ إطلاق برنامجنا للمسؤوليّة المجتمعيّة "ألفا من أجل الحياة" في عام 2006، قمنا أيضًا بإشراك المشتركين لدينا وتسهيل مساهمتهم في حملات جمع التبرعات عبر الرسائل النصية القصيرة SMS على الرقم الرباعي 1004 ، ويسرنا أن هذا التعاون قد أدّى إلى نتائج مذهلة في المنظمات التي ندعمها كجزء من برنامجنا. لقد ساندنا هؤلاء الأطفال وهذه المنظمات غير الحكومية منذ عام 2006، وسنواصل الوقوف إلى جانبهم. بالنسبة لنا كشركة مواطِنة مسؤولة، ستبقى هذه المهمة دائماً من أولويّات ألفا.

يعكس موقف شركة ألفا الريادي في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات مسؤوليتها المستمرة تجاه الزبائن والموردين والمستثمرين، ويساهم في تحقيق الهدف الأساسي لشركة ألفا اليوم. بصفتنا شركة تسعى باستمرار إلى التوسّع في قطاع الاتصالات السريع التطور، ندرك أن هناك توقعات متزايدة منا في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات. نعدكم أن نستمرّ في رفع المستوى والمضيّ قدماً في الجهود التي نبذلها في مجال المسؤولية المجتمعية، وذلك بهدف تمتين مجتمعنا وتعزيز اقتصادنا بشكل أكبر، والاحتفاظ بمكانتنا كمزود الخدمة، وربّ العمل، والشريك المفضل فيما نمضي قدماً.

وأخيراً، أود أن أغتنم هذه الفرصة لأهنئ جميع الذين شاركوا في مبادرات "ألفا من أجل الحياة" والذين كرسوا الوقت والجهد لمنح الأشخاص ذوي الإرادة الصّلبة، من بينهم الأطفال ذوي الاحتياجات في مجال التواصل، فرصة لتحسين نوعيّة حياتهم. نأمل أن نبقى جزءًا مفيدًا من المجتمع اللبناني كلّ يوم.

مع أصدق التحيات،

مروان حايك
رئيس مجلس الإدارة – المدير العام